جديد الموقع

الجمهورية: ضغوط تُمارس لمصلحة القاضية عون لإبطال قرار عويدات...اليكم التفاصيل!


بعد تقديم القاضية غادة عون الى مجلس شورى الدولة، مراجعة بوجه الدولة اللبنانية، وزارة العدل، لإبطال القرار الإداري الصادر عن مدّعي عام التمييز القاضي غسان عويدات، تحدثت معلومات موثوقة لـ"الجمهورية" عن ضغوط تُمارس لمصلحة القاضية عون.

وأفادت مصادر قضائية في النيابة العامة التمييزية  لـ"الجمهورية"، بأنّه في حال نجحت ضغوط المرجعية التي تدعم غادة عون، في حمل مجلس شورى الدولة الذي يرأسه القاضي فادي الياس (القريب من مرجعية غادة عون) على ابطال قرار النائب العام التمييزي، فبذلك تكون هذه المرجعية قد استكملت انقضاضها على السلطة القضائية، بعد ان قامت بتقسيم النيابة العامة في لبنان، وجعل النيابة العامة في جبل لبنان جزيرة قضائية منفصلة عن رئاسة النائب العام  التمييزي.

واشارت المصادر، الى انّ هذه المرجعية المعروفة، وبعد ان حاولت تقسيم  مجلس القضاء بحمل عضوين فيه على المعارضة برأيهم أعضاء المجلس الباقين، ها هي تحاول بواسطة قضاة محسوبين عليها في مجلس الشورى  الانقضاض على قرار مجلس القضاء الاعلى والتفتيش القضائي المؤيّد لقرار النائب العام التمييزي الموافق للاصول القانونية، وجعل بعض قضاة مجلس الشورى اوصياء على قرار مجلس القضاء الاعلى، والتفتيش والنائب العام التمييزي. وذلك في سابقة لم يشهدها القضاء اللبناني منذ نشأته، بحيث لم يقم اي قرار عن مجلس شورى الدولة، باعتبار قرار ادارة السلطة القضائية، كأي قرار اداري قابل للمراجعة امام مجلس شورى الدولة. 
 

إخترنا لك

مادة إعلانية
Script executed in 0.18557476997375