جديد الموقع

da7ye.com 2019-02-09 02:32 https://da7ye.com/article/125664

بعد سنوات عدة من الجفاف الذي شهدته منطقة بعلبك الهرمل، تفجرت العديد من الينابيع هذا العام قبل أن يحين موعدها، إذ كانت تتفجر خلال سنوات الخير مع بداية شهر نيسان، لكن هذا العام اختارت الخروج باكراً، مبشرة بالخير ومعيدة البهجة والسرور لقلوب الأهالي والمزارعين مع عودة المياه.



وفرة الأمطار لهذا العام وتراكم الثلوج على السلسلتين الشرقية والغربية لجبال لبنان ومع ذوبان جزء من ثلوج السلسلة الشرقية ساعدت على تفجر هذه الينابيع ومن اهمها نبع نهر سباط عند أعالي جرود بريتال ليل امس وسلك مجراه المعتاد هادراً من أعالي البلدة ليخترق بلدتي بريتال وحورتعلا مروراً بطليا ليرفد إلى نهر الليطاني.



كذلك نعم أهالي مدينة بعلبك بعودة مياه رأس العين وامتلاء نبع البياضة فيها ليرسم لوحة طبيعية جميلة بعد ان جف للمرة الأولى خلال الأعوام الثلاث الماضية، حيث أن النهر دائم وليس موسمياً وجفافه أصبح موقع قلق للاهالي مع تدني منسوب المياه الجوفية بفعل قلة المتساقطات التي شهدها لبنان لثلاث اعوام على التوالي.



الفرحة بتفجر الينابيع كانت اليوم من نصيب أهالي بلدة نحلة الذين انتظروا عودة نهر البلدة بفارغ الصبر فهو شريان البلدة الحيوي، يخرق بساتينها نابعا من جرودها وكان غاب العام الماضي ما ادى الى تراجع إنتاج الجوز الذي تشتهر فيه البلدة حيث تنتشر أشجار الجوز على طول ضفاف النهر.







المصدر: موقع ياصور



ينابيع بعلبك تتفجر باكراً

بعد سنوات عدة من الجفاف الذي شهدته منطقة بعلبك الهرمل، تفجرت العديد من الينابيع هذا العام قبل أن يحين موعدها، إذ كانت تتفجر خلال سنوات الخير مع بداية شهر نيسان، لكن هذا العام اختارت الخروج باكراً، مبشرة بالخير ومعيدة البهجة والسرور لقلوب الأهالي والمزارعين مع عودة المياه.

وفرة الأمطار لهذا العام وتراكم الثلوج على السلسلتين الشرقية والغربية لجبال لبنان ومع ذوبان جزء من ثلوج السلسلة الشرقية ساعدت على تفجر هذه الينابيع ومن اهمها نبع نهر سباط عند أعالي جرود بريتال ليل امس وسلك مجراه المعتاد هادراً من أعالي البلدة ليخترق بلدتي بريتال وحورتعلا مروراً بطليا ليرفد إلى نهر الليطاني.

كذلك نعم أهالي مدينة بعلبك بعودة مياه رأس العين وامتلاء نبع البياضة فيها ليرسم لوحة طبيعية جميلة بعد ان جف للمرة الأولى خلال الأعوام الثلاث الماضية، حيث أن النهر دائم وليس موسمياً وجفافه أصبح موقع قلق للاهالي مع تدني منسوب المياه الجوفية بفعل قلة المتساقطات التي شهدها لبنان لثلاث اعوام على التوالي.

الفرحة بتفجر الينابيع كانت اليوم من نصيب أهالي بلدة نحلة الذين انتظروا عودة نهر البلدة بفارغ الصبر فهو شريان البلدة الحيوي، يخرق بساتينها نابعا من جرودها وكان غاب العام الماضي ما ادى الى تراجع إنتاج الجوز الذي تشتهر فيه البلدة حيث تنتشر أشجار الجوز على طول ضفاف النهر.


المصدر: موقع ياصور

إخترنا لك

Script executed in 0.087466955184937